الواقع الافتراضي يشكل مستقبل القطاع الفندقي

تسعى العديد من شركات الفندقة العالمية في توظيف تقنيات الواقع الافتراضي في أعمالها اليومية لا سيما تدريب الموظفين حيث تستخدم سلسلة فنادق هيلتون الواقع الافتراضي في تدريب الموظفين من خلال إعداد سيناريوهات متنوعة للتعامل مع النزلاء وكذلك في مختلف مجالات العمل داخل الفندق من الطهي إلى ترتيب الغرف وغيرها من المجالات.

وتستخدم الشركة الواقع الافتراضي في التدريب لعدد من الأسباب ومنها وجود أكثر من 4 آلاف موظف في سلسلة الفنادق وتقديم هذا النوع من التدريب بطرق غير الواقع الافتراضي سيكون ُمكلف فضلاً عن كون التدريب عبر الواقع الافتراضي أقرب للحقيقة مما يسهم في زيادة رفع معدل رضى العملاء والمحافظة على مستوى جودة عالي .



وفي المقابل تستخدم شركة ماريوت تقنية الواقع الافتراضي لزيادة مبيعات الغرف والتعريف بمشاريعها المستقبلية، حيث تتيح الشركة للعملاء الإطلاع على مشاريعها المستقبلية عبر نظارات الواقع الافتراضي مما يعطي العميل فرصة للإطلاع على الفندق، وهو ما يساهم في زيادة الحجوزات وتزويد العملاء بتجربة واقعية قبل حجز الغرفة.