الواقع الافتراضي في تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات

في الآونة الأخيرة ، ساعدت تقنية الواقع الافتراضي في تحول العالم الذي نعيش فيه. بدءاً من التسوق عبر الإنترنت والعمل الافتراضي إلى العمليات الطبية ، أصبح الواقع الافتراضي (VR) سريعاً أداة ذات قيمة متزايدة للعديد من المجالات .

أحد القطاعات التي تنطلق فيها هذه التكنولوجيا هو تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات تعمل هذه التكنولوجيا الرائدة VR على تعزيز مشاركة الطلاب ، بينما تساعد مختبرات الواقع الافتراضي في إطلاق حلول جديدة ومبتكرة.

و في جميع أنحاء العالم ، أصبح الواقع الافتراضي والواقع المعزز (AR) مكونًا رئيسياً لتعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) وتستخدم الشركات والمؤسسات الرائدة التكنولوجيا لعرض كيف تتوافق مهاراتهم التعليمية مع مواقف الحياة الواقعي . :

كما تُستخدم الآن مختبرات الواقع الافتراضي الحديثة عبر مجموعة واسعة من المجالات ، ويقوم الخبراء بإجراء تجارب حول كيفية استخدام الواقع الافتراضي يوماً ما ليحل محل المختبرات التقليدية وقال القائمون على هذه التجارب أن تجربة الواقع الافتراضي الغامرة جذابة وواقعية ؛ أما النتائج من التجارب التي أجريت في مختبر الكيمياء العضوية القائم على الأجهزة واستخدام مختبر الواقع الافتراضي تظهرعدم وجود فرق ملحوظ في نتائج التعلم.