الواقع الافتراضي الغامر لعلاج الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد وأمراض أخرى

أظهر بحث جديد أن الواقع الافتراضي الغامر قد يجعل ممارسة التمارين الرياضية أكثر جاذبية وفعالية للأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد (MS) أو حالات أخرى قد تجعل المشي صعباً مثل السكتة الدماغية.

فقد نُشرت النتائج في مجلة NeuroEngineering and Reareness ، في دراسة بعنوان "الواقع الافتراضي الغامر أثناء إعادة تأهيل المشي يزيد من سرعة المشي والتحفيز:

إذ يمكن أن يسبب مرض التصلب العصبي المتعدد والاضطرابات العصبية الأخرى ، مثل السكتة الدماغية ، اضطرابات أو صعوبة في المشي ويعد العلاج الطبيعي والعلاج بالتمارين جزءاً من الرعاية القياسية لاضطرابات المشي ، وغالباً ما يتضمن ذلك قضاء الوقت في جهاز المشي والقيام بذلك بانتظام على مدى فترة طويلة ، قد يكون متكررًا ومملًا لذا كشف الباحثون عن طرق مبتكرة لزيادة دافع من يعانون من هذه الأمراض نحو ممارسة هذا النوع من التمارين باستخدام تقنيات الواقع الإفتراضي .

واستخدم المشاركو في هذه التجارب نظارات VR ، مثبتة على الرأس (HMD) ، والتي تغطي الوجه ، مما يوفر تجربة غامرة تماماً ، هذا البحث "يشير إلى أن الواقع الافتراضي الغامر قد يحسن النتيجة العلاجية لإعادة تأهيل المشي" وقال الباحثون: "كانت الآثار الجانبية لعرض الواقع الافتراضي الغامر منخفضة بالنسبة للغالبية العظمى من المشاركين في الدراسة" وبشكل عام ، أبدى 71٪ من المرضى إعجابهم بالتدريب على جهاز المشي باستخدام النظارة المثبتة على الرأس .

وخلص العلماء إلى أن هذه الدراسة "أظهرت جدوى وقبول المرضى للتدريب على جهاز المشي باستخدام الواقع الافتراضي الغامر عبر HMD". "نظرًا لسهولة استخدامه الممتازة وآثاره الجانبية المنخفضة ، يمكن أن يعمل النظام كبديل جيد للتدريب على جهاز المشي التقليدي في إعادة تأهيل المشي.".